dimanche 20 janvier 2013

قصص سكس المدرسة


عندما دخلت الدرس وبدأت المدرسه تشرح لنا أنا وبعض أصدقائى من الشباب والبنات وكنا نحن الشباب فى المقدمه والبنات خلفنا كى لا ننظر على البنات وهذا هو رأى مدرستنا الممحونه وكلنا (الشباب) نعرف أنها كانت بتمارس الجنس مع الأستاذ ......(غير مهم ذكرة)
ولكن أقول لكم أنها متزوجه وكانت عندها بنوتين وولد وأنا عرفت عن الجنس بما يكفى وكنت أحبه كثيرا وكنت أمارسه مع بنات كتير من الشارع عندنا عندما نلعب سويا كنت أسحب البنت معى إلى البيت كنت أبوس بها حتى تقع وأفعل معها الجنس السطحى
وكنت أضع عضوى البشرى فى خلفيتها وكنت لا يهدأ لى إلا إذا عملت واحد كل يوم على الأقل وفى بعض ايام كنت أفعل مرتين ومن هنا بدأت ملاحظاتى وكان كل علاقاتى مع البنات اللذين يبلغون عمرى ولذلك كنت لا أقرب إلى كسها حتى لا أضيعها وعندما سمعت عن هذه المدرسه على الفور أخدت درس عندها وكنت لا أهتم بالدرس لأنى كنت جيد جدا بهذه الماده ولكن كنت أهتم بها هيا وكنت ألاحظ حركاتها اللولبيه وهى تتحرك أمامنا وهى كانت عارفه إنى كنت بنظر لها طوال وقت الدرس
وفى يوم من الأيام وأنا جالس على الأرض أنا وأصدقائى لكى نأخذ الدرس كانت المدرسه تريد ان تخرج لتقابل أحد ينادى عليها تعمدت أن أخفض رأسى وعندما جاءت أن تخطونى بقدميها قمت من وضعيتى ومن هنا شوفت أحلى كس وأنا أقعد وهيا تقف فوقى وأنا وجهى بداخل العباءه نظرت إل فوق شوفت أحلى خلفيه وأحلى كس كان كسها كبير ولونه وردى وأردافها مليئه بالحليب كأنها تتناك من زمن طويل وعندما خرجت ورجعت نظرة إلى وضحكت وضحك أصدقائى
وعندما جأنا نذهب نادتنى وقالتلى إنت شوفت إيه فضحكت ضحكه خجوله لأنها مدرستى وقالتلى إنت خجول من إيه أنا عارف إنك شاطر فى الماده التى أدرسها ولكن عندما جأت هنا وأنا ألاحظك تنظر مرا على بزازى ومرا على رجلى ومرا على مؤخرتي وعندما ألتفت لك وأنظر ليك ألاقيك بتلعب فى زبك صح ساعتها ناويت أتكلم بجرأه وقولتلها صح يامس ولكن إنتى جميله أوى أوى وأنا سمعت عنك حاجات كتير أوى قالتلى أه عارفه إنتا هتقول إيه وبلاش تقول قولتلها أوكى يأحلى مس فى المدرسه كلها
قالتلى قولى إنتا شوفت إيه قولتلها شفت أحلى كلوت فى الدنيا وأماره لونه أسود وصدريه لونها أسود كمان قالتلى ياشقى وإيه تانى قولتلها وشوفت أحلى طيز كانت ساحبه الكلوت كله مابين بعضهم وشوفت كسك الكبير أوى وبس يامس عشان أنا كدا مش أادر من زمان مامرستش الجنس كانت كدبه عشان أشوفها هتقول إيه قالتلى خلاص ياميشو إنتا تجيلى بكره الساعه 2 صباحا عشان تشوفهم تانى قولتلها حاضر يأحلى مس فى الدنيا
وبالفعل روحت فى الموعد دخلت وقالتلى إغلق الباب وراك أغلقة الباب ودخلت ونظرت أمامى شوفت أحلى واحدة وكان عندها 29 سنه وقالتلى خش خش بسرعه وأنا أوووووووووووووووووووووووووووووووووووووف شوفتها من هنا كان هيغمى عليا خالص من بزازها وأردافها المملوئتين باللبن الجميل وإنتظرت شويه أنظر لها من بعيد وهيا تضحك بكل شرمطه لى وفجأه أخدتنى من إيدى وخلعتنى من ملابسى كلها ووضعت يدها على زبى وجلست على ركبتيها وفضلت تلحس وتمصمص فى زبى حوالى نصف ساعه وهيه تقول
أمممممممممممممممممممممم أهههههههههههههههههههه زبك جميل أوووووووى عايزاه يخش داخل داخل أعماق كسى لو تعرف تخرجو من بطنى ياريت زبك يجنن أمممممممممممممممممممممممممممممممممم أهههههههههههههههههه هى هى هى هى أههههههههههههههههه بحبك مجنون كتير أهههههههههههههه انا مش مدرستك من اليوم أنا من اليوم عشيقتك شرموطتك نيكنى إفتحنى أنا عايزا دم ينزل من كسى زبك أكبر زب شوفتى فى عمرى من أول ماحسيت بالجنس وشوفته أههههههههههههههههههههههههه اححح أهههههههههههه مالك قالتلى إلحس كمان أههههههههههههه
وأنا شغال لحس وعض فى كسها وفى بزازها وشويه أطلع أبوسها ومن شفايفها وأعضهم بحنيه وأدخل لسانى بفمها وهى تبادلنى النيك باللسان وكان فمها جميل رائحته جميله بصراحه هيا كمان كلها جميله جدا كانت عامله كل حاجه قبل مجيأى وبعدين قالتلى حرام عليك مجنون أههههههههههههههههه أوووووووووووووووووف دخلو دخلو جامد دخلو مش عايزاك ترحمنى ماترحمنيش أههههههههههههه وبعدين طبقت عليها نيك الإنتقام كما أسميه
وهي كانت مبسوطه بكدا وعايزا كدا روحت نايم فوقها وأمسكت شعرها وأدخلت زبى داخل كسها دخله قويه حتى أحسست ببيضاتى تخبط عليها وكنت أنيك بإستمتاع جدا وهيا ماعندهاش غير أهههههههههههههههههههههههههههههه إفتقنى موتنى مش عايزاك ترحمنى أه أه أه أه أه أه وأنا نازل وطالع عليها بكل قوتى وبكل شهوتى وأبوسها من شفايفها وأبوسها وأدخل لسانى بداخل فمها ولحس فى بزازها الكبيرتين وأنا أحب الصدر الكبير لكى أضع زبى مابينهم وفى الحال قومت ووضعت زبى مابين بزازها وفضلت أرجع وأطلع للأمام وهيا عندما أطلع للأمام تلحس قضيبى أهههههههه ما أحلاها نيكه فى اليوم دا نزلت أربع مرات مرا على بزازها ومرا فى كسها ومرا فى فمها ومرا فى طيزها وكانت أخر حليب تفضل معى كان فى كسها للمرا الثانيه وبعد إتهائنا أمسكت بزبى تشكره وتقول له أحبك أحبك وتبوس فيه وتلحسه متشكره جدا يأحلى قضيب دخل كسى وطيزى وفمى فى الدنيا من اليوم مش راح أتناك إلا منك إنتا وبعدين قومت لبست هدومى ومشيت وحتى اليوم تكلمنى على جوالى وأمارس معها عبر التليفون لأنى مسافر وعندما أنزل البلد أريحها فى اليوم مرتين وفى كل مرا أنزل بها لبن كثير حتى تشبع

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire